فور يمن

اهلا وسهلا بكم في منتديات فور يمن

منتدى كل اليمنيين


    اكسب حسنات ياعم وخليك من الهدار الفاضي

    شاطر
    avatar
    faozy alselwy
    مشرف المنتدى الانجليزي
    مشرف المنتدى الانجليزي

    تاريخ التسجيل : 25/10/2010

    اكسب حسنات ياعم وخليك من الهدار الفاضي

    مُساهمة من طرف faozy alselwy في الثلاثاء نوفمبر 02, 2010 2:53 am









    --------------------------------------------------------------------------------



    اقرأ الرسالة الى النهاية وشوف الجدول بالاخير
    هل تعلم؟








    هل تعلم أن أول من تمنى الموت؟
    يوسف عليه السلام







    هل تعلم أن أول ما يرفع من أعمال هذه الأمة؟
    الصلوات الخمسة







    هل تعلم أن أول صلاة صلاها رسول الله؟
    هي صلاة الظهر







    هل تعلم أن أول من تنشق عنه الأرض يوم القيامة؟
    هو محمد صلى الله عليه وسلم







    هل تعلم أن أول من يقرع باب الجنة؟
    هو محمد صلى الله عليه وسلم







    هل تعلم أن أول شافع وأول مشفع؟
    هو محمد صلى الله عليه وسلم







    هل تعلم أن أول أمة تدخل الجنة؟
    هي أمة محمد صلى الله عليه وسلم







    هل تعلم أن أول من أذن في السماء؟
    جبريل عليه السلام







    هل تعلم أن أول من قدر الساعات الاثنى عشرة؟
    نوح عليه السلام في السفينة ليعرف مواقيت الصلاة




    ************



    زهقت؟ خليك كمان شويه واعطي دينك جزء من وقتك







    هل تعلم أن أول من ركب الخيل؟
    هو إسماعيل عليه السلام







    هل تعلم أن أول من سمى الجمعة الجمعة؟
    كعب بن لؤي








    هل تعلم لماذا عطلة المسلمين يوم الجمعة؟


    لأن سيدنا آدم عليه السلام خلق نهار الجمعة وفيه هبط إلى الأرض

    وفيه تاب إليه وفيه أدخل الجنة وفيه مات







    هل تعلم أن أول من قال سبحان ربي الأعلى؟
    هو إسرافيل عليه السلام







    هل تعلم أن أول ما نزل من القرآن الكريم؟
    اقرأ باسم ربك الذي خلق







    هل تعلم أن أول من خط بالقلم؟
    هو إدريس عليه السلام







    هل تعلم أن آخر ما نزل من القرآن الكريم؟
    واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله







    هل تعلم أن أول ما نزل من التوراة؟
    بسم الله الرحمن الرحيم







    هل تعلم أن أول من جاهد في سبيل الله؟
    إدريس عليه السلام







    هل تعلم أن أعظم آية في القرآن الكريم؟
    آية الكرسي







    من قال (سبحان الله و بحمده) مئة مره غفرت
    ذنوبه ولو كانت مثل زبد البحر







    من قال (بسم الله الرحمن الرحيم ولا حول ولآ قوة إلا بالله العلي العظيم سبعا '
    بعد صلآتي الصبح
    والمغرب كتب من السعداء ولو كان من الأشقياء







    من قال (لآ إله إلآ إنت سبحانك إني كنت من الظالمين) و هو في شده فرج الله عنه



    ... كما فرج عن يونس



    عليه السلآم عندما قال هذه الكلمات في بطن الحوت







    قال عليه الصلاة والسلام كلمتان ثقيلتان في الميزان حبيبتان إلى الرحمن
    سبحان الله وبحمده
    سبحان الله العظيم







    قال ابن القيم رحمه الله
    أربعة أشياء تمرض الجسم
    الكلام الكثير * النوم الكثير * والأكل الكثير * الجماع الكثير







    وأربعة تهدم البدن
    الهم والحزن * * * والجوع والسهر







    وأربعة تيبس الوجه وتذهب ماءه وبهجته
    الكذب * * والوقاحة والكثرة السؤال عن غير علم * وكثرة الفجور







    وأربعة تزيد في ماء الوجه وبهجته
    والوفاء التقوى * * * والكرم والمروءة







    وأربعة تجلب الرزق
    قيام الليل * وكثرة الاستغفار بالأسحار * وتعاهد الصدقة * والذكر أول النهار وآخرة







    وأربعة تمنع الرزق
    نوم الصبحة * وقلة الصلاة * * والكسل والخيانة







    من قال سبحان الله وبحمده مائة مرة حطت خطاياه وان كانت مثل زبد البحرعليه







    من قال سبحان الله وبحمده
    غرست له به نخلة في الجنة







    سباق مغري إلى الجنة
    أحسبها صح... كل مره ترسلها لشخص تتضاعف فيها الحسنات... ما تخسرك
    شيء ولا تضيع منوقتك الكثير
    يعني لو أرسلت الرساله هذي ل 30 شخص و نفترض إنهم قرؤا دعاء واحد
    شف كم حسنه لو ربي تقبلها إن شاء الله



    الحسنه
    عدد الأشخاص

    1
    1

    2
    2

    4
    3

    8
    4

    16
    5

    32
    6

    64
    7

    128
    8

    256
    9

    512
    10

    1024
    11

    2048
    12

    4096
    13

    8192
    14

    16384
    15

    32،768
    16

    63،536
    17

    127،072
    18

    254،144
    19

    508،288
    20

    1.016.576
    21

    2.033.152
    22

    4.066.304
    23

    8.132.608
    24

    16.265.216
    25

    32.530.432
    26

    65.060.864
    27

    130.121.728
    28

    260.243.456
    29

    520.486.912
    30

    1.040.973.824
    مجموع الحسنات لو ربي تقبلها في ثلاثين
    رساله فيها أحد الأدعيه








    مليار وأربعين مليون وتسعمية وثلاث وسبعين ألف وثمانمية وأربعة وعشرين حسنه
    .... يا رب يبلغنا
    و يجزينا أضعاف هذا الرقم مضاعفه من الأجر
    و الحسنات....... آمين يا رب





    ارسلها الان ولا تترد هذه مليار حسنه ولا تاخذ من دقيقة
    avatar
    الفارس اليماني
    المدير العام
    المدير العام

    تاريخ التسجيل : 04/05/2010
    العمر : 34
    الموقع : www.4yemen.com

    رد

    مُساهمة من طرف الفارس اليماني في الثلاثاء نوفمبر 02, 2010 4:01 am



    شكرا الاخ فوزي على الموضوع المفيد .. كتب الله اجرك ..

    والذكر له فوائد عظيمة
    والذكر من أعظم القربات الى الله تعالى و فيه من الفوائد الكثير و النفع
    العظيم ولقد اورد شيخ الاسلام ابن قيم الجوزية بعض هذه الفوائد في كتابه القيم ( الوابل الصيب من الكلم الطيب) و سأنقلها لكم كما هي من غير تحريف و لا تغيير عسى الله أن ينفعني و اياكم بها .


    ( إحداها ) أنه يطرد الشيطان ويقمعه ويكسره

    ( الثانية ) أنه يرضي الرحمن عز و جل

    ( الثالثة ) أنه يزيل الهم والغم عن القلب

    ( الرابعة ) أنه يجلب للقلب الفرح والسرور والبسط

    ( الخامسة ) أنه يقوى القلب والبدن

    ( السادسة ) أنه ينور الوجه والقلب

    ( السابعة ) أنه يجلب الرزق

    ( الثامنة ) أنه يكسو الذاكر المهابة والحلاوة والنضرة


    ( التاسعة ) أنه يورثه المحبة التي هي روح الإسلام وقطب رحى الدين ومدار السعادة والنجاة وقد جعل الله لكل شيء سببا وجعل سبب المحبة دوام الذكر فمن أراد أن ينال محبة الله عز و جل فليلهج بذكره فإنه الدرس والمذاكرة كما أنه باب العلم فالذكر باب المحبة وشارعها الأعظم وصراطها الأقوم


    ( العاشرة ) أنه يورثه المراقبة حتى يدخله في باب الاحسان فيعبد الله كأنه يراه ولا سبيل للغافل عن الذكر إلى مقام الإحسان كما لا سبيل للقاعد إلى الوصول إلى البيت


    ( الحادية عشرة ) أنه يورثه الإنابة وهي الرجوع إلى الله عز و جل فمتى أكثر الرجوع إليه بذكره أورثه ذلك رجوعه بقلبه إليه في كل أحواله فيبقى الله عز و جل مفزعه وملجأه وملاذه ومعاذه وقبلة قلبه ومهربه عند النوازل والبلايا

    ( الثانية عشرة ) أنه يورثه القرب منه فعلى قدر ذكره لله عز و جل يكون قربه منه وعلى قدر غفلته يكون بعده منه

    ( الثالثة عشرة ) أنه يفتح له بابا عظيما من أبواب المعرفة وكلما أكثر من الذكر ازداد من المعرفة


    ( الرابعة عشرة ) أنه يورثه الهيبة لربه عز و جل وإجلاله لشدة استيلائه على قلبه وحضوره مع الله تعالى بخلاف الغافل فإن حجاب الهيبة رقيق في قلبه

    ...








    avatar
    منصور عبد المغني الصلوي

    تاريخ التسجيل : 29/10/2010
    العمر : 49
    الموقع : mansourxp@yahoo.com

    رد: اكسب حسنات ياعم وخليك من الهدار الفاضي

    مُساهمة من طرف منصور عبد المغني الصلوي في الأربعاء نوفمبر 03, 2010 8:43 am

    من أروع القصص الحقيقية
    قصة قصّها الدكتور خالد الجبير
    استشاري جراحة القلب والشرايين في محاضرته : أسباب ٌٌ منسية






    يقول الدكتور :

    في أحد الأيام أجريت عملية جراحية لطفل عمره سنتان ونصف
    وكان ذلك اليوم هو يوم الثلاثاء ، و في يوم الأربعاء كان الطفل
    في حيوية وعافية
    يوم الخميس الساعة 11:15ولا أنسى هذا الوقت للصدمة التي وقعت
    إذ بأحدى الممرضات تخبرني بأن قلب و تنفس الطفل قد توقفا عن العمل
    فذهبت إلى الطفل مسرعا ً وقمت بعملية تدليك للقلب استمرت 45 دقيقة
    وطول هذه الفترة لم يكن قلبه يعمل
    وبعدها كتب الله لهذا القلب أن يعمل فحمدنا الله تعالى
    ثم ذهبت لأخبر أهله بحالته
    وكما تعلمون كم هو صعب أن تخبر أهل المريض بحالته إذا كانت سيئة
    وهذا من أصعب ما يتعرض له الطبيب ولكنه ضروري
    فسألت عن والد الطفل فلم أجده لكني وجدت أمه
    فقلت لها إن سبب توقف قلب ولدك عن العمل هو نتيجة نزيف في الحنجرة
    ولا ندري ما هو سببه و أتوقع أن دماغه قد مات
    فماذا تتوقعون أنها قالت ؟
    هل صرخت ؟ هل صاحت ؟ هل قالت أنت السبب ؟
    لم تقل شيئا من هذا كله بل قالت الحمد لله ثم تركتني وذهبت

    بعد 10 أيام بدأ الطفل في التحرك فحمدنا الله تعالى
    واستبشرنا خيرا ًبأن حالة الدماغ معقولة
    بعد 12يوم يتوقف قلبه مرة أخرى بسبب هذا النزيف
    فأخذنا في تدليكه لمدة 45 دقيقة ولم يتحرك قلبه
    قلت لأمه : هذه المرة لا أمل على ما أعتقد
    فقالت : الحمد لله اللهم إن كان في شفائه خيرا ً فاشفه يا رب
    و بحمد الله عاد القلب للعمل ولكن تكرر توقف قلب هذا الطفل بعد ذلك
    6 مرات إلى أن تمكن أخصائي القصبة الهوائية بأمر الله
    أن يوقف النزيف و يعود قلبه للعمل
    ومر ت الآن 3 أشهر ونصف و الطفل في الإنعاش لا يتحرك
    ثم ما أن بدأ بالحركة وإذا به يصاب بخراج ٍ وصديدغريب عظيم في رأسه
    لم أر مثله
    فقلنا للأم : بأن ولدك ميت لا محالة
    فإن كان قد نجا من توقف قلبه المتكرر ، فلن ينجو من هذا الخراج
    فقالت الحمد لله ، ثم تركتني و ذهبت
    بعد ذلك قمنا بتحويل الحالة فورا إلى جراحي المخ و الأعصاب
    وتولوا معالجة الصبي
    ثم بعد ثلاثة أسابيع بفضل الله شفي الطفل من هذا الخراج ، لكنه لا يتحرك
    وبعد أسبوعين
    يصاب بتسمم عجيب في الدم وتصل حرارته إلى 41,2 درجة مئوية
    فقلت للأم : إن دماغ ابنك في خطر شديد ، لا أمل في نجاته
    فقالت بصبر و يقين الحمد لله ، اللهم إن كان في شفائه خيرا ً فاشفه
    بعد أن أخبرت أم هذا الطفل بحالة ولدها الذي كان يرقد على السرير رقم 5
    ذهبت للمريض على السرير رقم 6 لمعاينته

    وإذا بأم هذا المريض تبكي وتصيح وتقول :
    يا دكتور يا دكتور الحقني يا دكتور حرارة الولد 37,6 درجة راح يموت

    فقلت لها متعجبا ً :
    شوفي أم هذا الطفل الراقد على السرير رقم 5 حرارة ولدها 41 درجة وزيادة
    وهي صابرة و تحمد الله ، فقالت أم المريض صاحب السرير رقم 6

    عن أم هذا الطفل :
    (هذه المرأة مو صاحية ولا واعية ) ، فتذكرت حديث المصطفى
    صلى الله عليه وسلم
    الجميل العظيم ( طوبى للغرباء ) مجرد كلمتين ، لكنهما كلمتان تهزان أمة
    لم أرى في حياتي طوال عملي لمدة 23 سنة في المستشفيات
    مثل هذه الأخت الصابرة
    بعد ذلك بفترة توقفت الكلى
    فقلنا لأم الطفل : لا أمل هذه المرة ، لن ينجو
    فقالت بصبر وتوكل على الله تعالى الحمد لله ، وتركتني ككل مرة وذهبت
    دخلنا الآن في الأسبوع الأ خير من الشهر الرابع
    وقد شفي الولد بحمد الله من التسمم
    ثم ما أن دخلنا الشهر الخامس
    إلا ويصاب الطفل بمرض عجيب لم أره في حياتي
    التهاب شديد في الغشاء البلوري حول الصدر
    وقد شمل عظام الصدر و كل المناطق حولها
    مما اضطرني إلى أن أفتح صدره واضطرُ أن أجعل القلب مكشوفا
    بحيث إذا بدلنا الغيارات ترى القلب ينبض أمامك
    عندما وصلت حالة الطفل لهذه المرحلة ، قلت للأم :
    خلاص هذا لايمكن علاجه بالمرة لا أمل لقد تفاقم وضعه ، فقالت الحمد لله
    مضى الآن علينا ستة أشهر و نصف وخرج الطفل من الإنعاش
    لا يتكلم لا يرى لا يسمع لا يتحرك لا يضحك
    و صدره مفتوح ويمكن أن ترى قلبه ينبض أمامك
    والأم هي التي تساعد في تبديل الغيارات صابرة ومحتسبة
    هل تعلمون ما حدث بعد ذلك ؟
    وقبل أن أخبركم ، ما تتوقعون من نجاة طفل
    مر بكل هذه المخاطر والآلام والأمراض ؟
    وماذا تتوقعون من هذه الأم الصابرة أن تفعل وولدها أمامها عل شفير القبر
    و لا تملك من أمرها الا الدعاء والتضرع لله تعالى
    هل تعلمون ما حدث بعد شهرين ونصف للطفل
    الذي يمكن أن ترى قلبه ينبض أمامك ؟
    لقد شفي الصبي تماما برحمة الله عزوجل جزاء ً لهذه الأم الصالحة
    وهو الآن يسابق أمه على رجليه كأن شيئا ً لم يصبه
    وقد عاد كما كان صحيحا معافى ً
    لم تنته القصة بعد ، ما أبكاني ليس هذا ، ما أبكاني هو القادم :
    بعد خروج الطفل من المستشفى بسنة و نصف
    يخبرني أحد الإخوة في قسم العملياتبأن رجلا ً وزوجته ومعهم ولدين
    يريدون رؤيتك ، فقلت من هم ؟ فقال بأنه لا يعرفهم
    فذهبت لرؤيتهم وإذا بهم والد ووالدة الطفل الذي أجريت له العمليات السابقة
    عمره الآن 5 سنوات مثل الوردة في صحة وعافية كأن لم يكن به شيء
    ومعهم أيضا مولود عمره 4أشهر
    فرحبت بهم وسألت الأب ممازحا ًعن هذا المولود الجديد الذي تحمله أمه
    هل هو رقم 13 أو 14 من الأولاد ؟
    فنظر إلي بابتسامة عجيبة ( كأنه يقول لي : والله يا دكتور إنك مسكين )
    ثم قال لي بعد هذه الابتسامة : إن هذا هو الولد الثاني
    وأن الولد الأول الذي أجريت له العمليات السابقة
    هو أول ولد يأتينا بعد 17 عاما من العقم
    وبعد أن رزقنا به ، أصيب بهذه الأمراض التي تعرفها
    لم أتمالك نفسي وامتلأت عيوني بالدموع وسحبت الرجل لا إراديا ً من يده
    ثم أدخلته في غرفة عندي وسألته عن زوجته ، قلت له من هي زوجتك
    هذه التي تصبر كل هذا الصبر على طفلها الذي أتاها بعد 17 عاما من العقم ؟
    لا بد أن قلبها ليس بورا ً بل هو خصبٌُُُ بالإيمان بالله تعالى

    هل تعلمون ماذا قال ؟
    أنصتوا معي يا أخواني و يا أخواتي وخاصة يا أيها الأخوات الفاضلات
    فيكفيكن فخرا ً في هذا الزمان أن تكون هذه المسلمة من بني جلدتكن

    لقد قال :
    أنا متزوج من هذه المرأة منذ 19 عاما
    وطوال هذه المدة لم تترك قيام الليل إلا بعذر شرعي
    وما شهدت عليها غيبة ولا نميمة ولا كذب
    واذا خرجتُ من المنزل أو رجعتُ إليه تفتح لي الباب وتدعو لي
    وتستقبلني وترحب بي وتقوم بأعمالها بكل حب ورعاية وأخلاق وحنان
    ويكمل الرجل حديثه ويقول : يا دكتور لا استطيع بكل هذه الأخلاق و الحنان
    الذي تعاملني به زوجتي أن أفتح عيني فيها حياءً منها وخجلا ً
    فقلت له : ومثلها يستحق ذلك بالفعل منك
    انتهى كلام الدكتورخالد الجبير حفظه الله

    يقول الله تعالى :
    وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ
    وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ (155)
    الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ (156)
    أُولَـئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ (157)
    سورة البقرة

    و يقول عليه الصلاة والسلام :
    ما يصيب ُ المسلم َ من نصب ٍ ولا وصبٍ ولا هم ٍ ولاحزن ٍ ولا أذىً ولا غم ٍ
    حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها خطاياه


    avatar
    الفارس اليماني
    المدير العام
    المدير العام

    تاريخ التسجيل : 04/05/2010
    العمر : 34
    الموقع : www.4yemen.com

    رد

    مُساهمة من طرف الفارس اليماني في الخميس نوفمبر 04, 2010 2:10 am



    سبحان الله

    والحمد لله على نعمة الاسلام قلما نجد مثل هولاء الصادقين المخلصين مع الله

    يقول عليه الصلاة والسلام في الحديث : (ومازال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها وقدمه التي يمشي بها وإذا سألني لأعطينه وإذا استغفرني لأغفرن له وإذا استعاذني أعذته. "روى الحديث الإمام البخاري

    ولو أن النســـــــاء كمن عرفنا... لفضلت النساء على الرجال
    فما التأنيث لاسم الشمس عيب... ولا التذكير مفخرة للهـــــــلالِ



    الف شكر لاستاذ منصور عبد المغني

    حقيقة قصة رائعة ومؤثرة

    شكراً عموووووووو















    avatar
    منصور عبد المغني الصلوي

    تاريخ التسجيل : 29/10/2010
    العمر : 49
    الموقع : mansourxp@yahoo.com

    رد: اكسب حسنات ياعم وخليك من الهدار الفاضي

    مُساهمة من طرف منصور عبد المغني الصلوي في الخميس نوفمبر 04, 2010 8:43 am

    حاجة الأمة مُلحة للعمل الخيري

    قال تعالى (وما أنفقتم من شيئ فهو يخلفه)
    إن الإسلام جعل للعمل الخيري أهمية خاصة بالفرد فهو مجال خصب يمكن له أن يكتسب من خلاله الحسنات التي ترفع منزلته عند الله عز وجل يوم القيامة وذلك بشرط أن يبتغي من وراء هذا العمل وجه ا لله تعالي فنية الفرد من العمل الخيري إذا صلحت فإن أجره عند الله سيكون عظيماً ولذلك فالإحسان عندما يمارس العمل الخيري بأي صوره من الصور لابد أن يكون ملتزماً بالآداب التي أوردها القرآن الكريم فبعد أن تحدث القرآن عن فضل العمل الخيري (مثل الذين ينفقون أموالهم في ! سبيل الله كمثل حبة أنبتت سبع سنابل في كل سنبلة مائة حابة والله يضاعف لمن يشاء) فنجده بعد ذلك يتحدث عن شروط الإنفاق والعمل الذي ينال من خلاله الفرد الثواب الجزيل فيقول (والذين ينفقون أموالهم في سبيل الله ثم لا يتبعون ما أنفقوا مناً ولا أذي .)
    والعمل الخيري لابد أن يقوم علي شيئ من أفضل ما يمتلكه الشخص فالله تعالي يقول (يا أيها الذين آمنوا أنفقوا من طيبات ما كسبتم... )فالصدقة لابد أن تكون خالصة لله بحيث يمكن أن يأتي الشخص الذي أنفقها بعد ذلك ويقوم بمعايرة الشخص الذي أنفقت عليه فالإسلام لا يقبل هذا الأمر مطلقاً بل ويؤكد أن من يفعل هذا الأمر لا ثواب له عند الله عز وجل يوم القيامة كما أن الصدقة لابد أن تكون من أفضل ما يمتلكه المسلم بحيث أنه ليس مقبولاً أن ينفق مثلا من الأشياءالمتبقية لديه أو التي لا يستطيع هو وأهل بيته تناولها كما أن الإسلام حدد عدد من الأعمال التي يجب أن توجه إليها الصدقة وأعمال الخير
    وأهم هذه الأعمال
    هو رعاية اليتامي والسهر علي راحتهم فالنبي صلي الله عليه وسلم يقول أنا وكافل اليتيم كاهتين في ا لجنة وأشار بأصبعيه السبابة والوسطي ولذلك يجب علي كافة المسلمين أن يساهموا بقدر ما يستطيعون في رعاية وتربية الطفل اليتيم الذي حرمه الله عز وجل من والديه
    ولاشك فأبواب فعل الخير كثيرة جداً ومن بينها مساعدة المرضى الذين لا يجدون علاجاً فهؤلاء يجب علينا أن نسعي بكل إستطاعتنا للتخفيفي من آلامهم وذلك عن طريق توفير العلاج لهم وزيارتهم والتواصل معهم بشكل مستمر واجر من يفعل هذا الأمر لاشك أنه سيكون عظيماً عند الله عز وجل لأنه يساهم بهذا الشكل في إنقاذ حياة مريض
    ويتبغي أن أذكر هناأن هناك مواسم يزداد فيها الإقبال علي الطاعات المختلفة ومن بينها الصدقة وعمل الخيرومن هذه المواسم شهر رمضان المبارك الذي كان فيه النبي صلي الله عليه وسلم أجود الناس فقد روي أنه كان أجود ما يكون في رمضان فإن مثل هذه الأوقات الطيبة يجب أن تستغل في محاولة إيقاظ الأمة ودفعها إلي فعل الخير فلابد أن يحدث تكافل بين الأمة بمختلف أفرادها وذلك حتي تكون جديرة بالمكانة التي كرمها الله عز وجل بها بين الأمم .


    عدل سابقا من قبل mansourxp في الإثنين نوفمبر 08, 2010 6:39 am عدل 1 مرات
    avatar
    الفارس اليماني
    المدير العام
    المدير العام

    تاريخ التسجيل : 04/05/2010
    العمر : 34
    الموقع : www.4yemen.com

    رد

    مُساهمة من طرف الفارس اليماني في الإثنين نوفمبر 08, 2010 2:20 am



    العمل التطوعي الخيري من اهم اللأعمال التي حظ عليها الدين الحنيف

    لما لها من الفوائد الكثرية على المجتمع

    ومن ما لاشك فيه ان سبب نهظة الشعوب اليوم هو العمل الخيري الذي يسمونه الطوعي


    ولا تنهض امه الا عندما يدرك افرادها اهمية هذا العمل الخيري



    شكرا للاستاذ منصور عبد المعني MANSOURXP على الموضوع الحساس والمهم









      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 20, 2018 10:14 am