فور يمن

اهلا وسهلا بكم في منتديات فور يمن

منتدى كل اليمنيين


    الاستغفار مهم

    شاطر
    avatar
    faozy alselwy
    مشرف المنتدى الانجليزي
    مشرف المنتدى الانجليزي

    تاريخ التسجيل : 25/10/2010

    الاستغفار مهم

    مُساهمة من طرف faozy alselwy في السبت أكتوبر 30, 2010 12:07 am


    أرجوك أن تقرأ هذه الرساله إلى الأخير
    وتأكد إنك إنت المستفيد وراح تحس براحه رهيبه ...


    أكيد إنك
    شايف الناس هالأيام كيف قاعدين يسعون ويتفننون في طلب الرزق . هذا راح ياخذ قرض ودخل بالأسهم وهذاك طول يومه بمعارض السيارات والثاني احترق وجهه بالصناعيه وهذاك طاحت عيونه من كثر ما درس وسهر وتعلم

    ..

    وهذا ما عاد شاف أهله من كثر ما يدور بالمخططات والمساهمات
    و و و و و .. وبصراحه ما أحد يلومهم .



    الكل يبي رزقه يكثر وينبسط بحياته ...
    وللأسف ان البعض هاليومين تخرج من الجامعة وجلس بالبيت مع الوالدة يطبخ ويغسل ويسب ويلعن في فلان وعلان بسبب أنه مالقى مراده في وظيفة تستر عليه وتسد حاجته بس فيه شغله ناس كثير جدا جدا ما فكروا فيها

    ..

    حتى أكبرالعقليات الإستثماريه ما جت على بالهم إلا من رحم ربي .

    يقول الله سبحانه وتعالى
    ) فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا * يرسل السماء عليكم
    مدرارا * ويمددكم (بأموال) وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم

    (أنهارا


    الإستغفار : يا ناس يا عالم الإستغفار

    سبب رئيس لأشياء حلوه في حياتنا ...
    حاول قد ماتقدر انك ترطب لسانك بالأستغفار
    لعنت فلان استغفر
    أغتبت فلان استغفر
    سويت منكر استغفر
    رأيت منكر استغفر
    لازم الاستغفار ملازمة جازمة



    أشياء ياما وياما تمنيناها .. من فينا ما يحب المطر ..؟ من فينا ما يحب المال ..؟ من فينا ما يحب يكون عنده أولاد وبنات .؟ من فينا ما يحب يعيش بوسط جنات وأنهار في الحياه الدنيا ...؟ هذه كلها أشياء خياليه ..من جد خياليه .. وماهي صعبه ولا مستحيله على رب العالمين سبحانه
    ..


    الله قادر إنه يحققها لنا .. بس إذا حققنا المطلوب منا ..
    وش المطلوب
    منا ...؟
    شي واحد وبس .. ولا أسهل منه .. {الإستغفار} والإكثار منه
    ..


    طيب أوكي والنتيجه ..؟
    أنا أقولك النتيجه : النتيجه عسى ربي يحفظك
    ويسلمك إن الإستغفار سبب في نزول المطر {بإذن الله} ..
    وسبب في زيادة
    الرزق وبالعربي زيادة المال ..
    وسبب في إن الواحد منا يرزق بالذريه
    الصالحه إن شاء الله {البنين} ..
    وسبب في تحول أراضينا إلى جنات وأنهار
    .. وهذا مو كلامي ولا كلام الشيخ فلان أو المطوع فلان
    أو الداعيه فلان

    .... لا هذا كلام الله سبحانه وتعالى
    في الإكثار من الإستغفار .
    (استغفرالله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه)
    ..





    عدل سابقا من قبل الفارس اليماني في السبت أكتوبر 30, 2010 1:26 am عدل 2 مرات (السبب : ..)
    avatar
    الفارس اليماني
    المدير العام
    المدير العام

    تاريخ التسجيل : 04/05/2010
    العمر : 34
    الموقع : www.4yemen.com

    رد

    مُساهمة من طرف الفارس اليماني في السبت أكتوبر 30, 2010 1:46 am


    بارك الله في عمرك أخي الحبيب فوزي

    فالاستغفار شيء عظيم إذا حافظ عليه المرء دائما
    ومن تركه عاش في تعاسه وبلاء

    وفي حديث أنه صلى الله عليه وسلم قال : يا أيها الناس توبوا إلى الله واستغفروه فإني أتوب إلى الله في اليوم مائة مرة .
    وهنا فوائد الاستغفار احببت نقلها للفائدة

    أولاً / من فوائد الاستغفار :
    أنه سبب لمغفرة الذنوب، وتكفير السيئات :
    قال تعالى : { وَمَن يَعْمَلْ سُوءاً أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللّهَ يَجِدِ اللّهَ غَفُوراً رَّحِيماً } [ النساء110 ] .
    وعَنْ أَبِى ذَرٍّ رضي الله عنه، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فِيمَا رَوَى عَنِ اللَّهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى أَنَّهُ
    قَالَ : " يَا عِبَادِي إِنِّي حَرَّمْتُ الظُّلْمَ عَلَى نَفْسِي وَجَعَلْتُهُ بَيْنَكُمْ مُحَرَّماً فَلاَ تَظَالَمُوا، يَا عِبَادِي كُلُّكُمْ ضَالٌّ إِلاَّ مَنْ هَدَيْتُهُ، فَاسْتَهْدُونِي أَهْدِكُمْ، يَا عِبَادِي كُلُّكُمْ جَائِعٌ إِلاَّ مَنْ أَطْعَمْتُهُ، فَاسْتَطْعِمُونِي أُطْعِمْكُمْ، يَا عِبَادِي كُلُّكُمْ عَارٍ إِلاَّ مَنْ كَسَوْتُهُ، فَاسْتَكْسُونِي أَكْسُكُمْ، يَا عِبَادِي إِنَّكُمْ تُخْطِئُونَ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ، وَأَنَا أَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً، فَاسْتَغْفِرُونِي أَغْفِرْ لَكُمْ، يَا عِبَادِي إِنَّكُمْ لَنْ تَبْلُغُوا ضَرِّي فَتَضُرُّونِي، وَلَنْ تَبْلُغُوا نَفْعِي فَتَنْفَعُونِي، يَا عِبَادِي لَوْ أَنَّ أَوَّلَكُمْ وَآخِرَكُمْ وَإِنْسَكُمْ وَجِنَّكُمْ كَانُوا عَلَى أَتْقَى قَلْبِ رَجُلٍ وَاحِدٍ مِنْكُمْ، مَا زَادَ ذَلِكَ فِي مُلْكِي شَيْئاً، يَا عِبَادِي لَوْ أَنَّ أَوَّلَكُمْ وَآخِرَكُمْ وَإِنْسَكُمْ وَجِنَّكُمْ كَانُوا عَلَى أَفْجَرِ قَلْبِ رَجُلٍ وَاحِدٍ، مَا نَقَصَ ذَلِكَ مِنْ مُلْكِي شَيْئاً، يَا عِبَادِي لَوْ أَنَّ أَوَّلَكُمْ وَآخِرَكُمْ وَإِنْسَكُمْ وَجِنَّكُمْ قَامُوا فِي صَعِيدٍ وَاحِدٍ فَسَأَلُونِي، فَأَعْطَيْتُ كُلَّ إِنْسَانٍ مَسْأَلَتَهُ، مَا نَقَصَ ذَلِكَ مِمَّا عِنْدِي إِلاَّ كَمَا يَنْقُصُ الْمِخْيَطُ إِذَا أُدْخِلَ الْبَحْرَ، يَا عِبَادِي إِنَّمَا هِيَ أَعْمَالُكُمْ أُحْصِيهَا لَكُمْ، ثُمَّ أُوَفِّيكُمْ إِيَّاهَا، فَمَنْ وَجَدَ خَيْراً فَلْيَحْمَدِ اللَّهَ، وَمَنْ وَجَدَ غَيْرَ ذَلِكَ فَلاَ يَلُومَنَّ إِلاَّ نَفْسَهُ " [ أخرجه مسلم، وقَالَ سَعِيدٌ _ أحد رواة الحديث _ : كَانَ أَبُو إِدْرِيسَ الْخَوْلاَنِىُّ إِذَا حَدَّثَ بِهَذَا الْحَدِيثِ جَثَا عَلَى رُكْبَتَيْهِ ] .
    وعَنْ أَبِى ذَرٍّ رضي الله عنه، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فِيمَا يَرْوِى عَنْ رَبِّهِ عَزَّ وَجَلَّ أَنَّهُ قَالَ : " يَا ابْنَ آدَمَ إِنَّكَ مَا دَعَوْتَنِي وَرَجَوْتَنِي، فَإِنِّي سَأَغْفِرُ لَكَ عَلَى مَا كَانَ فِيكَ، وَلَوْ لَقِيتَنِي بِقُرَابِ الأَرْضِ خَطَايَا، لَلَقِيتُكَ بِقُرَابِهَا مَغْفِرَةً، وَلَو عَمِلْتَ مِنَ الْخَطَايَا حَتَّى تَبْلُغَ عَنَانَ السَّمَاءِ مَا لَمْ تُشْرِكْ بِي شَيْئاً ثُمَّ اسْتَغْفَرْتَنِي لَغَفَرْتُ لَكَ ثُمَّ لاَ أُبَالِى " [ أخرجه أحمد ].
    وَعَن أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ : قَالَ اللَّهُ : " يَا ابْنَ آدَمَ إِنَّكَ مَا دَعَوْتَنِي وَرَجَوْتَنِي غَفَرْتُ لَكَ عَلَى مَا كَانَ فِيكَ وَلاَ أُبَالِى، يَا ابْنَ آدَمَ لَوْ بَلَغَتْ ذُنُوبُكَ عَنَانَ السَّمَاءِ ثُمَّ اسْتَغْفَرْتَنِي غَفَرْتُ لَكَ وَلاَ أُبَالِى، يَا ابْنَ آدَمَ إِنَّكَ لَوْ أَتَيْتَنِي بِقُرَابِ الأَرْضِ خَطَايَا، ثُمَّ لَقِيتَنِي لاَ تُشْرِكُ بِي شَيْئاً لأَتَيْتُكَ بِقُرَابِهَا مَغْفِرَةً " [ أخرجه الترمذي وغيره ] .
    وعَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ رضي الله عنه، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ : " يَنْزِلُ رَبُّنَا تَبَارَكَ وَتَعَالَى كُلَّ لَيْلَةٍ إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا، حِينَ يَبْقَى ثُلُثُ اللَّيْلِ الآخِرُ يَقُولُ : مَنْ يَدْعُونِي فَأَسْتَجِيبَ لَهُ، مَنْ يَسْأَلُنِي فَأُعْطِيَهُ، مَنْ يَسْتَغْفِرُنِي فَأَغْفِرَ لَهُ " [ رواه والبخاري ومسلم ] .
    وعَنْ أَبِى سَعِيدٍ وَأَبِى هُرَيْرَةَ رضي الله عنهما قَالاَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : " إِنَّ اللَّهَ يُمْهِلُ حَتَّى إِذَا ذَهَبَ ثُلُثُ اللَّيْلِ الأَوَّلُ، نَزَلَ إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا فَيَقُولُ : هَلْ مِنْ مُسْتَغْفِرٍ ؟ هَلْ مِنْ تَائِبٍ ؟ هَلْ مِنْ سَائِلٍ ؟ هَلْ
    مِنْ دَاعٍ ؟ حَتَّى يَنْفَجِرَ الْفَجْرُ " .
    --------------------------------------------

    ثانياً / من ثمار الاستغفار :
    أنه أمان من العقوبة والعذاب :
    قال الله تعالى : { وَمَا كَانَ اللّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ } [ الأنفال33 ] .
    وعَنْ أَبِى مُوسَى الأشعري رضي الله عنه قَالَ : " أَمَانَانِ كَانَا عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم، رُفِعَ أَحَدُهُمَا _ وهو النبي صلى الله عليه وسلم _ وَبَقِىَ الآخَرُ : { وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ } .
    فأما النبي صلى الله عليه وسلم فقد مضى، والاستغفار كائن فيكم إلى يوم القيامة .
    وأخرج ابن المنذر وابن أبي حاتم عن سعيد بن جبير قال : الاستغفار على نحوين : أحدهما في القول، والآخر في العمل .
    فأما استغفار القول : فإن الله يقول : { ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاءوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول } .
    وأما استغفار العمل : فإن الله يقول : { وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون }، فعنى بذلك أن يعملوا عمل الغفران، ولقد علمت أن أناساً سيدخلون النار وهم يستغفرون الله بألسنتهم، ممن يدعي بالإسلام ومن سائر الملل .
    --------------------------------------------

    ثالثاً / من فوائد الاستغفار :
    أنه سبب لتفريج الهموم، وجلب الأرزاق، والخروج من المضائق :
    ففي سنن أبي داود وابن ماجة، ومسند الإمام أحمد وحسنه العلامة الشيخ / عبد العزيز بن باز رحمه الله تعالى، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : " مَنْ لَزِمَ الاِسْتِغْفَارَ، جَعَلَ اللَّهُ لَهُ مِنْ كُلِّ هَمٍّ فَرَجاً، وَمِنْ كُلِّ ضِيقٍ مَخْرَجاً، وَرَزَقَهُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَحْتَسِبُ " .
    كلمات قليلة ذات تأثيرات عجيبة، فالله سبحانه يرضى من عباده بالقليل، ويجزيهم عليه بالكثير، فأكثروا من الاستغفار، أكثروا من الاستغفار، والهجوا بألسنتكم لله الواحد القهار، واعلموا أن فضائل الاستغفار لا تكون إلا للمستغفرين الله حقاً وصدقاً، فليس الاستغفار أقوال ترددها الألسن، وعبارات تكررها الأفواه، إنما الاستغفار الحق ما تواطأ عليه القلب واللسان، وندم صاحبه على ما بدر منه من ذنوب وآثام، وعزم على ترك سفيه الأحلام والأوهام، فهذه أركان التوبة النصوح التي أمر الله تعالى بها العباد، ووعد عليها بتكفير الخطيئات، والفوز بنعيم الجنات، فقال عز شأنه : { يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ تُوبُواْ إِلَى ٱللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحاً عَسَىٰ رَبُّكُمْ أَن يُكَفّرَ عَنكُمْ سَيّئَـٰتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّـٰتٍ تَجْرِى مِن تَحْتِهَا ٱلأَنْهَـٰرُ } .
    فمن استغفر بلسانه، وقلبه مصرّ على معصيته، فاستغفاره يحتاج إلى استغفار، قال الفضيل بن عياض رحمه الله : " استغفار بلا إقلاع، توبة الكذابين "، وقال بعض العلماء : " من لم يكن ثمرة استغفاره تصحيح توبته فهو كاذب، والمستغفر من الذنب وهو مقيم عليه كالمستهزئ بربه " .
    فحذاري أن تتخذوا ربكم هزواً، ودينكم لعباً، فقد قال الله جل وعلا : { وَإِذَا عَلِمَ مِنْ آيَاتِنَا شَيْئاً اتَّخَذَهَا هُزُواً أُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ } [ الجاثية9 ] .
    --------------------------------------------

    رابعاً / من ثمار الاستغفار :
    أنه سبب لنزول الغيث وتوفر المياه، والقوة في الأرض :
    قال تعالى عن هود عليه السلام أنه قال لقومه : { وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَاراً وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ وَلاَ تَتَوَلَّوْاْ مُجْرِمِينَ } [ هود52 ] .
    فانظروا إلى عظيم رحمة الله بنا، ومزيد فضله علينا، أن رتب على الاستغفار عظيم الجزاء، وسابغ الفضل والعطاء .
    --------------------------------------------

    خامساً / من فوائد الاستغفار :
    أن كثرة الاستغفار والتوبة من أسباب تنزل الرحمات الإلهية، والألطاف الربانية، والفلاح في الدنيا والآخرة :
    كما قال سبحانه : " لَوْلاَ تَسْتَغْفِرُونَ ٱللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ " [ النمل 46 ] .
    وقال عز وجل : " وَتُوبُواْ إِلَى ٱللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَ ٱلْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ "، فرتب المولى جل وعلا، الرحمة والفلاح، والنجاة والصلاح، على مداومة الاستغفار والتوبة من الذنوب .
    --------------------------------------------

    سادساً / من ثمار الاستغفار :
    أن كثرة الاستغفار في الأمة جماعات وفرادى، سبب لدفع البلاء والنقم عن العباد والبلاد، ورفع الفتن والمحن عن الأمم والأفراد، لاسيما إذا صدر ذلك عن قلوب موقنة، مخلصة لله مؤمنة :
    قال الله عز وجل : { وَمَا كَانَ ٱللَّهُ مُعَذّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ }، قال تعالى : { وَمَن يَعْمَلْ سُوءاً أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللّهَ يَجِدِ اللّهَ غَفُوراً رَّحِيماً } [ النساء110 ] .
    --------------------------------------------

    سابعاً / من فوائد الاستغفار :
    أنه سبب لنزول الغيث المدرار، وحصول البركة في الأرزاق والثمار، وكثرة النسل والنماء، وكثرة النعم في الفيافي والقفار :
    كما قال سبحانه حكاية عن نوح عليه السلام : " فَقُلْتُ ٱسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً * يُرْسِلِ ٱلسَّمَاء عَلَيْكُمْ مُّدْرَاراً * وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوٰلٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّـٰتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَاراً " [ نوح ] .
    --------------------------------------------

    ثامناً / من فوائد الاستغفار :

    إغاظة الشيطان :
    ففي الحديث يقول صلى الله عليه وسلم : " إن الشيطان قال : وعزتك يا رب لا أبرح أُغوي عبادك، ما دامت أرواحهم في أجسادهم "، فقال الرب تبارك وتعالى : " وعزتي وجلالي، لا أزال أغفر لهم، ما استغفروني " [ أخرجه الحاكم، والبيهقي في الأسماء، وانظر السلسلة الصحيحة 104 ]، وجاء عن بعض السلف قوله : إن أحدكم لعله يضني شيطانه كما يضني أحدكم بعيره .
    --------------------------------------------

    تاسعاً / من ثمار الاستغفار :
    أن المستغفرين يمتعهم ربهم متاعاً حسناً، ويرزقهم رزقاً رغيداً، وعيشاً هنيئاً، فيهنئون بعيشة طيبة، وينعمون بحياة سعيدة، ويسبغ عليهم سبحانه مزيداً من فضله وإنعامه :
    قال تعالى : " وَأَنِ ٱسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ يُمَتّعْكُمْ مَّتَاعًا حَسَنًا إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ " .
    --------------------------------------------

    عاشراً / من فوائد الاستغفار :
    أن المستغفرين أقل الناس وأخفهم أوزاراً :
    عن عبد الله بن بسر رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " طوبى لمن وجد في صحيفته استغفاراً كثيراً " [ رواه ابن ماجة، وقال المنذري في الترغيب بإسناد صحيح، وكذا قال الألباني ]، قيل لبعض السلف : كيف أنت في دينك ؟ قال : أمزقه بالمعاصي، وأرقعه بالاستغفار .
    يقول بن القيم رحمه الله : سألت شيخ الإسلام ابن تيميه فقلت : يسأل بعض الناس : أيما أنفع للعبد التسبيح أو الاستغفار ؟ فقال : " إذا كان الثوب نقياً فالبخور وماء الورد أنفع له، وإن كان دنساً
    جعل الله جميع اوقاتنا استغفار وطاعه له
    اللهم امين






    avatar
    شمس اليمن
    عضو جديد

    تاريخ التسجيل : 19/10/2010

    رد

    مُساهمة من طرف شمس اليمن في السبت أكتوبر 30, 2010 1:49 am


    ::: كلمات في الاستغفار :::


    :فضائله:

    أنه طاعة لله عز وجل.


    أنه سبب لمغفرة الذنوب
    :

    " فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراًا"
    نزول الأمطار
    "يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَاراً"
    4 - الإمداد بالأموال والبنين
    "وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ"
    دخول الجنات
    "وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ"
    زيادة القوة بكل معانيها
    "وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ"
    المتاع الحسن
    " يُمَتِّعْكُم مَّتَاعاً حَسَناً "
    دفع البلاء
    " وَمَا كَانَ اللّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ"
    وهو سبب لايتاء كل ذي فضل فضله
    "وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ"

    العباد أحوج ما يكونون إلى الاستغفار، لأنهم يخطئون بالليل والنهار، فاذا استغفروا الله غفر الله لهم.

    الاستغفار سبب لنزول الرحمة
    "لَوْلَا تَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ"
    وهو كفارة للمجلس.
    وهو تأسٍ بالنبي ؛ لأنه كان يستغفر الله في المجلس الواحد سبعين مرة، وفي رواية: مائة مرة.

    ::أقوال في الاستغفار::

    1 - يروى عن لقمان عليه السلام أنه قال لابنه
    ( يا بني، عوِّد لسانك: اللهم اغفر لي، فإن لله ساعات لا يرد فيها سائلاً ).
    2 - قالت عائشة رضي الله عنها
    ( طوبى لمن وجد في صحيفته استغفاراً كثيراً ).
    3 - قال قتادة:
    ( إن هذا القرآن يدلكم على دائكم ودوائكم، فأما داؤكم فالذنوب، وأما دوائكم فالاستغفار ).
    4 - قال أبو المنهال: (
    ما جاور عبد في قبره من جار أحب من الاستغفار ).
    5 - قال الحسن:

    ( أكثروا من الاستغفار في بيوتكم، وعلى موائدكم، وفي طرقاتكم، وفي أسواقكم، وفي مجالسكم، فإنكم لا تدرون متى تنزل المغفرة ).

    6 - قال أعرابي:
    ( من أقام في أرضنا فليكثر من الاستغفار، فان مع الاستغفار القطار )، والقطار: السحاب العظيم القطر.


    ::صيغ الاستغفار::
    1 - سيد الاستغفار وهو أفضلها، وهو أن يقول العبد: ( اللهم أنت ربي لا إله الا أنت، خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوء لك بنعمتك عليّ وأبوء بذنبي، فاغفر لي، فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت ).
    2 - أستغفر الله.
    3 - رب اغفر لي.
    4 - ( اللهم إني ظلمت نفسي فاغفر لي، فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت ).
    5 - ( رب اغفر لي وتب عليّ إنك أنت التواب الغفور، أو التواب الرحيم ).
    6 - ( اللهم إني ظلمت نفسي ظلماً كثيراً ولا يغفر الذنوب إلا الله، فاغفر لي مغفرةً من عندك، وارحمني إنك أنت الغفور الرحيم ).
    7 - ( أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه ).


    شكراً للفارس اليماني وفوزي الصلوي
    avatar
    منصور عبد المغني الصلوي

    تاريخ التسجيل : 29/10/2010
    العمر : 49
    الموقع : mansourxp@yahoo.com

    رد: الاستغفار مهم

    مُساهمة من طرف منصور عبد المغني الصلوي في الإثنين نوفمبر 08, 2010 7:20 am

    أخي فوزي لقد تطرقت لموضوع هام جدا فلو أننا حافضنا على هذا المبدأ الاسلامي لصارت الامة في خير وعافية فللأستغفار مزايا ومهام وفوائد وهنا سأورد قصة للأمام أحمد بن حنبل لأخذ العبرة من منها
    كان الإمام أحمد بن حنبل يريد أن يقضي ليلته في المسجد ، ولكن مُنع من المبيت في المسجد بواسطة حارس المسجد ،، حاول مع الإمام ولكن لا جدوى ، فقال له الإمام سأنام موضع قدمي ، وبالفعل نام الإمام أحمد بن حنبل مكان موضع قدميه ، فقام حارس المسجد بجرّه لإبعاده من مكان المسجد ، وكان الإمام أحمد بن حنبل شيخ وقور تبدو عليه ملامح الكبر ، فرآه خباز فلما رآه يُجرّ بهذه الهيئة عرض عليه المبيت ، وذهب الإمام أحمد بن حنبل مع الخباز ، فأكرمه ونعّمه ، وذهب الخباز لتحضير عجينه لعمل الخبز ، المهم الإمام أحمد بن حنبل سمع الخباز يستغفر ويستغفر ، ومضى وقت طويل وهو على هذه الحال فتعجب الإمام أحمد بن حنبل ، فلما أصبح سأل الإمام أحمد الخباز عن إستغفاره في الليل ، فأجابه الخباز : أنه طوال ما يحضر عجينه ويعجن فهو يستغفر ،
    فسأله الإمام أحمد : وهل وجدت لإستغفارك ثمره ، والإمام أحمد سأل الخباز هذا السؤال وهو يعلم ثمرات الإستغفار ، يعلم فضل الإستغفار ، يعلم فوائد الإستغفار
    فقال الخباز : نعم ، والله ما دعوت دعوة إلا أُجيبت ، إلا دعوة واحدة
    فقال الإمام أحمد : وما هي

    فقال الخباز : رؤية الإمام أحمد بن حنبل
    فقال الإمام أحمد : أنا أحمد بن حنبل ، والله إني جُررت إليك جراً

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 23, 2018 3:54 am